عمران قريشي

  • NA

يقيم الفنان عمران قريشي ويعمل في مدينة لاهور، باكستان. يحاول عمران جاداً استعادة القواعد الراسخة في رسم المنمنمات التي كانت مزدهرة في بلاطات الحكام المغول في أواخر القرن السادس عشر، ونقله إلى عصرنا الحاضر. تتألف أعماله من الدمج الفريد بين الزخارف والتقنيات التقليدية مع القضايا المعاصرة واللغة الرسمية للفن التجريدي المعاصر. وبفضل شهرته بأعماله التركيبية الخاصة بالموقع، فقد طوّر عمران فناً جمالياً يجمع بين الموضوعات المعاصرة والزخارف جنباً إلى جنب مع الأساليب التقليدية لرسم المنمنمات. وتجسد أوراق الأشجار والطبيعة فكرة الحياة، بينما يجسد اللون الأحمر (الذي يبدو للوهلة الأولى كأنه دم حقيقي) فكرة الموت، حيث يُذكّر اللون الأحمر عمران بالوضع الحالي في بلاده باكستان وجميع أنحاء العالم. فقد أصبح العنف هو الحدث اليومي السائد، وفي هذا السياق، يقول عمران: "لكن ما زال الأمل موجوداً لدى البعض ولذا تجسد الورود الظاهرة في لوحتي الحمراء الأمل الذي لا يزال الناس، رغم كل شيء، يتحلون به لبلوغ مستقبل أفضل". يعمل عمران بشكل رائع في رسم المنمنمات والرسم التجريدي، بالإضافة إلى الأعمال التركيبية الكبيرة والرسم على الورق وأعمال الفيديو. تمتد أعمال قريشي التركيبية الخاصة بالموقع عالمياً من بينالي الشارقة، 2011 إلى المعرض الافتتاحي لمتحف آغا خان، تورونتو، تحت عنوان "جنة الأفكار: الفن المعاصر من باكستان"، 2014، و"إله الأشياء الصغيرة"، "متحف الفن إيلي وإيديثي"، ميشيغان، و"لجنة ذا روف جاردن"، متحف الميتروبوليتان للفنون، 2013. كما شارك عمران في العرض الرئيسي لبينالي البندقية: "القصر الموسوعي" الذي أشرف على تقييمه فنياً ماسيميليانو جيوني عام 2013. قدم معرض أيكون في برمنجهام معرضاً فردياً لعمران قريشي خلال شتاء 2014/2015 حاز على إثره على لقب فنان دويتشه بنك لعام 2013. كما عرضت أعمال عمران الفنية ضمن المجموعات الفنية الدائمة للمؤسسات الكبرى، مثل متحف الميتروبوليتان للفنون في نيويورك ومتحف فيكتوريا وألبرت في لندن.