منال الضويان

  • NA

تستخدم منال في أعمالها الفنية وسائط متنوعة، وتتنوع هذه الأعمال بين التصوير الفوتوغرافي بالأبيض والأسود، والنحت، والفيديو، والصوت، والنيون والأعمال التركيبية التشاركية. وتتمحور أعمالها الفنية حول مواضيع النسيان النشط، والسجلات، والذاكرة الجماعية، مع التركيز بشكل كبير على وضع المرأة السعودية وتمثيلها. وقد سلطت الضوء من خلال مشروعها "إذا نسيتك فلا تنساني" على فئات اجتماعية معينة مثل رجال أعمال النفط والنساء في المملكة العربية السعودية. كما تناولت في مشروعها "تحطم" تأثير وسائل الإعلام في طمس الهوية الثقافية، وسلطت الضوء على المعلمين السعوديين الذين يقضون نحبهم في حوادث السيارات في أنحاء المملكة العربية السعودية. واستقطبت مشاريعها التشاركية مئات النساء لاستخدام الفن كمنصة جديدة لمعالجة الظلم الاجتماعي، ونشاهد ذلك في أعمال فنية مثل "شجرة الأوصياء"، و"اسمي"، و"معلقين سوياً". وحصلت منال في عام 2014 على منحة مقدمة من جامعة "نيويورك أبوظبي"، وتلقت دعوة في أوائل 2015 إلى " مؤسسة روبرت روشنبرغ" كفنانة مقيمة. وعرضت أعمالها في "بروسبكت 3 نيو أوليانز" – بينالي الأمريكية (2014/15)، وفي عروض جانبية في بينالي البندقية (2009/11)، وفي عدد من المتاحف حول العالم، ومنها متحف "غوانغجو" في كوريا الجنوبية، ومتحف "لويزيانا للفن المعاصر" في الدنمارك، ومتحف "فيكتوريا وألبرت" في المملكة المتحدة، و"المتحف العربي للفن الحديث" في قطر، وتعرض أعمال منال بشكل دائم ضمن مجموعات "المتحف البريطاني"، ومتحف "لوس انجلوس"، ومتحف "لويزيانا"، و"المتحف العربي للفن الحديث".

منال الضويان تمثلها صالة العرض "كوادرو فاين آرت جاليري"، دبي وصالة العرض "صابرينا عمراني"، مدريد.