معتز نصر

  • Sun Boats, 2018

معتز نصر

مراكب الشمس، 2018

مجاديف من خشب

10 متر (قطر) × 2.57 متر

بإذن من الفنان و جاليريا كونتينوا، سان جيمينيانوبكينليه مولانهافانا

 

عن العمل الفني: 

تمثل فكرة الهجرة في هذا العالم مسعىً مستمراً للجميع منذ بداية الخليقة. فالبشر يسعون للتنفل باستمرار من الشمال إلى الجنوب ومن الجنوب إلى الشمال هادفين دائماً من وراء هذه الدائرة اللانهائية والمستمرة إلى البحث عن القوت وحياة أفضل.

استوحى معتز نصر هذا العمل من واقع الحركة البشرية المستمرة في هذه الدائرة اللانهائية، حيث يعكس هذا العمل الفكرة المتمثلة في عدم ثبات الأشياء على حالها، فلا شيء يدوم كما هو إلى الأبد، بل يتغير باستمرار ليتمكن من البقاء.

إن مفهوم الهجرة قديم منذ الأزل، وقد هاجر المصريون القدماء من هذه الحياة إلى الحياة الأبدية عبر مراكب الشمس ذات المجاديف الكبيرة. ويحاول الفنان في هذا العمل تصوير أساس هذه الحركة البشرية باستخدام مجارف الخبز التي يُصادف تطابقها مع مجاديف القوارب الحالية.

استطاع الفنان من خلال استخدام هذه المجارف صُنْع قرص الشمس من 350 مجدافاً يتصل كل منها بالآخر في شكل دائري لتوضيح الحركة البشرية اللانهائية المترابطة على الأرض سعياً للاستمتاع بحياة أفضل

معتز نصر

 

 السيرة الذاتية: 

يستكشف الفنان المصري معتز نصر التقاليد والعولمة الحديثة متسائلاً عن فكرة التنمية الجيوسياسية والاجتماعية في إفريقيا. وبالنسبة لمعتز، تمثل الممارسة الفنية كلاً من الأداة واللغة اللتين تحتضنان الفن وعلم الاجتماع والتاريخ من أجل تشجيع الحوار عبر الحدود الجغرافية. شارك معتز في عدة معارض جماعية تشمل "البحر ملاذي" الذي أشرف على تقييمه فنياً فرانسيسكو بونامي وإيمانويلا مازونيس، متحف ماكسي، روما، 2013، و"متروبوليتان العواصم الإفريقية" الذي أشرف على تقييمه فنياً سيمون نجامي، لا فيلت، باريس، 2017، و"حواس الزمن": فنون إفريقية فيلمية مصورة"، متحف الفنون في مقاطعة لوس أنجلوس والمتحف الوطني للفن الإفريقي التابع لمؤسسة سميثسونيان، واشنطن 2017. ومن بين أحدث معارضه الفردية: المعرض الدائم في بكين 2012، وفي مولان بفرنسا، 2015. ووقع الاختيار على الفنان معتز نصر عام 2017 لتمثيل مصر في بينالي البندقية السابع والخمسين.