2019 الفن + التكنولوجيا

  • ورشة الفن + التكنلوجيا في جامعة خليفة
  • ورشة الفن + التكنلوجيا في جامعة خليفة
  • ورشة الفن + التكنلوجيا في جامعة خليفة
  • ورشة الفن + التكنلوجيا في جامعة خليفة

تفاصيل ورشة العمل

عمل الطلاب في هذه الورشة مع الفنان راشد الشعشعي في إبداع عمل تركيبي باستخدام الضوء والوسائط المختلطة. واستطاع الطلاب التعرف على كيفية تحول رؤيتنا للأغراض اليومية العادية إلى عناصر خاصة تُستخدم في تركيب عمل فني رائع.

وخلال الدورة الثالثة من ورش عمل "الفن+ التكنولوجيا"، أبدع الطلاب عملاً فنياً تم عرضه في جامعة خليفة. كما تعلموا كيفية استخدام الفنانين المعاصرين للتكنولوجيا كأحد الوسائط الفنية للتعبير عن موضوعات أعمالهم، بجانب عملهم في مجموعات في عمل أجزاء من هذا العمل التركيبي.

 

السيرة الذاتية للفنان

يستخدم الفنان السعودي راشد الشعشعي مواداً مختلفة وصوراً مخصصة ليخدم المعاني المفاهيمية لتعريف الإشارات المتلقاه يومياً، ويبتكر ما يصفه "بالحقل الدلالي" من خلال ما يطرحه من تساؤلات فلسفية، أبرزها الغرض من الوجود الإنساني واستكشاف الوظائف الاجتماعية التي من الممكن اختبارها. ويسعى من خلال أشكاله العابثة المأخوذة من المحيط الدنيوي أن يشجع الروح الناقدة لانتشار وسائل الإعلام الذي أدى إلى الانحدار العالمي باتجاه السطحية، والوباء المتزايد من اللامبالاة الذي سيطر على حياتنا المعاصرة.

يحمل الشعشعي، المولود في مدينة الباحة في المملكة العربية السعودية عام 1977، درجة الماجستير في الفنون البصرية، ويعد من الشخصيات  البارزة في المشهد المعاصر في الفن السعودي. أثّر الشعشعي باعتباره  فناناً مفاهيمياً ومدرساً للفنون على الجيل الجديد من المواهب السعودية. كما ساهم في تطوير الممارسات الفنية المحلية باعتباره عضواً مؤسساً في المجتمع السعودي للفنون التشكيلية وجمعية التربية الفنية. أسس عام 2009 "مركز تسامي للفنون البصرية"، وهو مكان مستقل يقوم على دعم الفنون العصرية في المملكة، وشغل منصب المدير حتى عام 2014.