الفنان لـ 2019

  • Life in a Bag, 2018
  • Life in a Bag, 2018
  • Life in a Bag, 2018

نبذة عن أعمال الحملة البصرية لعام 2019

 

يعد "حياة في حقيبة" مشروعاً مستمراً يقدم فيه الفنان مجموعة من الحقائب المختلفة ليوثق ما بداخلها من خلال لقطة واحدة واضحة. يحرص الفنان على عدم التغيير في محتويات الحقيبة، ويحاول الحفاظ على سلامة ما بداخلها. تطبع الصور السالبة على رقائق من الألمونيوم، كنوع من أدوات التأمين مرة أخرى. وتشكل عملية البحث في الحقيبة صوراً أو مؤشرات تدل على الحالة الاجتماعية لمالك الحقيبة، وشخصيته وذوقه وما إلى ذلك، حيث يبحث المشاهد من خلالها عن نمط الشخصية الذي ينظر إليه.

وفي النسخة الجديدة لهذه المجموعة، تتم عملية الاختيار العشوائي لزوار فن أبوظبي لعام 2018 خلال ساعات افتتاح المعرض والاتفاق معهم على التقاط صور لما بداخل حقائبهم. تقدم الصور التي تَظهر نظرة متعمقة لجمهورهم المتنوع الذي يحضر دورة المعرض لعام 2018.

 

كلمة الفنانة

"أحرص من خلال المشروع المتواصل "حياة في حقيبة" على توثيق حقائب مختلفة تحمل أسلوب الحياة والثقافة والشخصية والحالة الاجتماعية والأذواق المختلفة في جميع الحقائب. ويُشكل عملي مع معرض "فن أبوظبي ٢٠١٩" فرصة رائعة تمكنني من التقاط صور جديدة وثيقة الصلة بالفن والثقافة. فالمجموعة الجديدة توثق حقائب زوار معرض فن أبوظبي عام ٢٠١٨، والتي تظهر تنوع الثقافات والشخصيات التي جاءت من أجل الفن، فهذا في حد ذاته إضافة نوعية لمشروعي. وأشعر بالامتنان لمعرض فن أبوظبي لدعمه وتكريمه لعملي الفني المقرر تقديمه في الحملة الإعلانية والفنية لمعرض فن أبوظبي لعام 2019".

 

السيرة الذاتيةللفنانة

ابتسام عبد العزيز،

فنانة وكاتبة متعددة المواهب، تتجلى دراستها وحصولها على درجة الماجستير في العلوم والرياضيات من خلال رؤيتها الفريدة للرياضيات وتركيبات الأنظمة والتأثير على قضايا الهوية والثقافة من خلال الأعمال التركيبية وفن الأداء والأعمال الورقية. وتعكس أعمالها إعجابها وتأثرها بالطرق النظامية للخروج بمدلولات تعبير وجدانية أو عقلية ذات أهمية. من خلال الجمع بين الجانب العلمي والكيفي، إلى جانب الازدواجية في بعض الأحيان لإجبار المشاهد على البحث في افتراضات الفنانة حول قواعد العالم الطبيعي والتشكيلي، تتبنى الفنانة الجانب المنهجي في استكشافاتها. كما تعتمد طريقتها على نظرية "الغشتلت" وإدراك فكرة أن مجموع كل الأجزاء أقل من أداء الكل. عرضت الفنانة ابتسام عبد العزيز أعمالها ضمن الأجنحة الافتتاحية لهيئة أبوظبي للثقافة والتراث في بينالي البندقية خلال دورته 53، وبينالي الشارقة السابع والعاشر "لغة الصحراء"، و"متحف الفن" في مدينة بون بألمانيا في مدينة بازل 2008، والمعرض الجماعي "عرب إكسبريس" في متحف موري للفنون في طوكيو، ومعرض "خمس وعشرون عاماً من الإبداع العربي في معهد العالم العربي في باريس، و"دعوة العالم: الفنان كمواطن" في بينالي بنين 2012 بمركز كورا في بنين. كما شاركت الفنانة ابتسام، العضوة في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية ومركز تشكيل، في اللجنة الفنية لبرنامج منحة مؤسسة الإمارات. وشاركت عام 2013 في المعرض الفني الهندسي "بداية التفكير" في مركز مرايا للفنون بالشارقة، وعرضت أعمالها في بينالي فوتوفيست الدولي في مدينة هيوستن بولاية تكساس الأمريكية. وشاركت الفنانة أيضاً في المعرض الخاص للفن المعاصر الإماراتي " Past ForwardContemporary Art from the Emirates" في واشنطن العاصمة، ولوس أنجلوس، وإيست لانسنغ في ميتشغان، وفورت وورث ودالاس في تكساس، وليكسينغتون في كنتاكي، وسبوكين في واشنطن. كما عرضت أعمالها مؤخراً في معرض كارا بنيويورك، ومؤسسة Rhizome DC في واشنطن العاصمة بالولايات المتحدة، وجامعة نيويورك أبوظبي، ومشروع جوجنهايم أبوظبي. وقد أدرجت مجلة "أريبيان بزنس" الفنانة ابتسام ضمن أقوى 100 امرأة عربية في عام 2013.