ألكسندرا مونرو

  • Alexandra Munroe, photo by David Heald

ألكسندرا مونرو منسّقة فنيّة وباحثة ومؤلفة حاصلة على شهادة دكتوراه، تركيزها يتمحور حول مجالات الفن والثقافة والاستراتيجيات المؤسسية العالمية. تشغل ألكسندرا منصب كبيرة المنسقين الفنيين بقسم "سامسونج" للفن الآسيوي، متحف ومؤسسة سولومون آر جوجنهايم. كما ساهمت في قيادة مبادرة الفن الآسيوي التابعة للمتحف منذ إطلاقها في عام 2006، فضلاً عن شغلها لعضوية فريق عمل التنسيق الفني في متحف جوجنهايم أبوظبي. وشاركت مونرو في أكثر من 40 معرضاً فنياً، كما تعتبر شخصية معروفة ساهمت في استقطاب إشادة النقاد الدوليين حول أعمال العديد من الفنانين أمثال ساي جوو تشانغ، ودايدو مورياما، ويايوي كوساما، ولي أوفان، ومو تشين، ويوكو أونو، وغيرهم الكثير. ولعبت ألكسندرا دوراً رئيسياً في حشد الاهتمام العالمي بالحركات الفنيّة الرياديّة مثل مجموعة ’غوتاي‘، وحركة الفن الياباني ’مونو-ها‘، وثقافة ’أوتاكو‘ اليابانية، وحركة ’تانسايكوا‘ الفنية (اللوحات أحادية اللون). وقد ساهم مشروعٌ بعنوان ’الفن الياباني بعد عام 1945: صرخة للسماء‘ في بزوغ مكوّنات التاريخ الفني الياباني لفترة ما بعد الحرب العالمية الثانية، وازدهاره في الولايات المتحدة بين عامي 1998-2005، حيث كانت ألكسندرا تشغل حينها منصب نائب رئيس ’الجمعية اليابانية‘ في نيويورك، ومدير المتحف التابع للجمعية. وفي تلك الفترة، قدمت ألكسندرا العديد من المعارض المبتكرة التي تناولت جوانب الفن لمرحلة ما قبل الحداثة. ومن خلال تعاونها مع فيليب تيناري وهو هانرو، تعمل ألكسندرا حالياً على تحضير معرض كبير بعنوان ’الفن والصين بعد عام 1989: مسرح العالم‘، والذي سيُفتتح في ’متحف سولومون آر جوجنهايم‘ بحلول خريف عام 2017.

 

د. ألكسندرا مونرو كانت القيّمة الفنية لـ فن أبوظبي 2016 معرض بوابة: قو ديشين.